تقنيات تحليل الأعمال

تقنيات تحليل الأعمال الثمانية الأكثر شهرة | لمَ هي بهذه الشهرة؟

كمحلل أعمال قمت بالعمل في العديد من القطاعات وفي مراحل مختلفة من المشاريع (أو حتى في مرحلتي ما قبل وبعد المشروع)، وجدت بأنّ ثمانٍ من تقنيات تحليل الأعمال قد تصدرت غيرها من التقنيات مرة تلو الأخرى.

نعرض في هذه المقالة هذه التقنيات الشائعة من حيث الغرض منها ولماذا أصبحت شائعة الاستخدام. لا تشير هذه المقالة إلى أن هذه التقنيات هي التقنيات الوحيدة الشائعة في تحليل الأعمال، فكل مؤسسة تختلف باستخدامها لهذه التقنيات عن الأخرى، ولكنها في نفس الوقت تعتمد على تطبيق الاتجاه السائد على نطاق واسع في مجال مهام ومشاريع تحليل الأعمال.

قبل أن نبدأ بتناول كل تقنية لتحليل الأعمال بالتفصيل، دعونا نركز على أنّ تقنيات تحليل الأعمال غالبًا ما تكون (بالتأكيد في معظم الحالات) شائعة في مرحلة معينة من المشروع فقط (قبل المشروع أو أثناء المشروع أو حتى بعد اكتمال المشروع). لذلك، من المهم أن تضع ذلك في الاعتبار عند التعرف على مدى استخدام كل تقنية من تقنيات تحليل الأعمال أدناه.

  1. تحليل سوات SWOT

ما هو تحليل سوات SWOT؟

تحليل سوات هو اختصار لتحليل نقاط القوة والضعف والفرص والتهديدات. وتعتبر تقنية تحليل على مستوى المؤسسة لتقييمها ضمن هذه الأبعاد الأربعة. يقود هذا التحليل إلى صنع قرار التغيير وبالتالي تحسين وضع المؤسسات في السوق. من الجدير بالذكر أنّ تحليل سوات في حد ذاته يبدو بسيطًا (ويمكن تطبيقه بطريقة مباشرة) ولكن لكل بُعد (نقاط القوة والضعف والتهديدات والفرص) مجموعة من التقنيات الخاصة به والتي يمكن تطبيقها لتحديد نتيجة هذا البعد.

متى يتم تطبيق تحليل سوات SWOT؟

غالبًا ما يتم تطبيق تحليل سوات كنشاط تحليلي على مستوى المؤسسة خارج بيئة المشروع. هذا يعني أنه يمكن أن يحدث في أي مرحلة عندما تحتاج المنظمة أو قسم أو حتى وحدة فيها إلى إعادة تقييم بيئتها الداخلية والخارجية من أجل إعادة تحديد توجهها واستراتيجيتها.

يمكن أيضًا تطبيق تقنية تحليل الأعمال هذه في حالات أخرى عندما يكون من المهم تقييم مجموعة أشخاص أو وظيفة أو حتى أشخاص فُرادى في ضوء هذه المحاور.

لماذا يعتبر تحليل سوات SWOT شائعًا جدًا؟

يعتبر تحليل سوات شائعًا جدًا لأنه تقنية بسيطة وسهلة التطبيق سواء بطريقة تطبيقها السريعة والمباشرة أو في اعتمادها على التحليل المتعمق لمنظمة أو حالة معينة. حيث تعتبر هذه التقنية متعددة الاستخدامات كتقنية تحليل، ويتم تطبيقها في العديد من القطاعات المختلفة ولا تقتصر على كونها تقنية تحليل أعمال فقط. مما يعني أن الكثير من الناس لديهم دراية كبيرة بما تعنيه هذه التقنية مما يجعلها أشهر وأكثر شيوعًا.

  1. مقابلة المتطلبات

ما هي مقابلة المتطلبات؟

يعرف عدد كبير من الناس تقنية تحليل الأعمال هذه بشكل جيد. فهي تعني القيام بإجراء مقابلة منظمة حيث يقوم محلل الأعمال بسؤال وتسجيل وتحليل وتفسير وفهم هدف المتطلبات التي طلبها الشخص الذي تمت مقابلته لحل معين. لذلك، فقد تبدو هذه التقنية سهلة للغاية وغير رسمية ولكنها في الواقع إحدى المهارات المميزة التي يجب على محلل الأعمال إتقانها حتى تكون المقابلة أكثر فعالية.

متى يتم تطبيق مقابلات المتطلبات ؟

عادةً ما يتم تطبيق مقابلة المتطلبات خلال المراحل الأولى من المشروع عندما يتم جمع متطلبات أصحاب المصلحة وتحليلها والتحقق من صحتها.

لماذا تعتبر مقابلات المتطلبات شائعة؟

تعتبر مقابلات المتطلبات شائعة لأنها إحدى التقنيات التي يمكن لجميع محللي الأعمال تطبيقها على اختلاف مستوى مهارتهم. كما أنها مشهورة من جهة مشاركة أصحاب المصلحة لأن محلل الأعمال يبني علاقة أثناء المقابلة وبالتالي تكون علاقة فردية مباشرة مع صاحب المصلحة الذي تتم مقابلته. وهذا بدوره يخلق مستوى عالٍ من مشاركة أصحاب المصلحة للمشروع والدعم المستقبلي المحتمل من صاحب المصلحة. على الرغم من أنّ هذه التقنية يمكن أن تستغرق الكثير من الوقت، إلا أن لها عدة فوائد تنعكس على أنشطة تحليل الأعمال المستقبلية في المشروع.

  1. ورش عمل المتطلبات

ما هي ورش عمل المتطلبات؟

كما هو الحال في مقابلة المتطلبات، فإن الغرض من إقامة ورشة عمل المتطلبات هو استخلاص متطلبات أصحاب المصلحة حول أفكارهم في الحلول التي من الممكن أن تلبي احتياجاتهم.

الفرق هنا هو أن ورشة المتطلبات تتضمن مجموعة من الأفراد في نفس الوقت وتخلق نوعًا مختلفًا من طرق جمع المتطلبات. هناك العديد من الأساليب المختلفة لإجراء ورشة عمل للمتطلبات، ولكن أهم عامل يجب مراعاته عند التخطيط لهذا النوع من تقنيات تحليل الأعمال هو استعراض النتيجة المرجوة وبالتالي إيجاد الجمهور الذي يمكنه تقديم هذه النتيجة.

متى يتم تطبيق تقنية ورشة المتطلبات؟

يتم تطبيق ورشة عمل المتطلبات عادةً خلال المراحل الأولى من المشروع عندما يتم جمع متطلبات أصحاب المصلحة وتحليلها والتحقق من صحتها.

لماذا تعتبر ورش عمل المتطلبات تقنية شائعة؟

هذه التقنية شائعة لأنها تقدم نتيجة أسرع من مقابلة المتطلبات بما أنك تتعامل مع العديد من أصحاب المصلحة ومع متطلباتهم الجماعية في وقت واحد. تستلزم هذه الطريقة مزيدًا من التحضير مقارنةً بمقابلة المتطلبات، ولكنها شائعة أيضًا لأنها تسمح بالحصول على متطلبات أكثر جودة خلال ورشة العمل بسبب اضطرار أصحاب المصلحة إلى تبرير سبب حاجتهم إلى إضافة ميزة أو متطلب معين إلى مجموعة المتطلبات.

  1. نمذجة عمليات سير الأعمال

ما هي نمذجة عمليات سير الأعمال؟

نمذجة العمليات هي تمثيل تخطيطي لتدفق المعلومات والعمليات والقرارات لعملية سير الأعمال. هناك رموز مختلفة لنمذجة عملية سير الأعمال، منها ترميز مخططات نمذجة عملية سير الأعمال (BPMN) والرسوم البيانية للنشاط في لغة النمذجة الموحدة (UML) ويعتبران من أكثر الرموز المستخدمة على نطاق واسع لوصف عملية نمذجة سير الأعمال.

متى يتم تطبيق نمذجة عمليات سير الأعمال؟

هناك العديد من الفرص لمحلل الأعمال لتطبيق هذه التقنية. أنسب هذه الأوقات قد تكون خلال مرحلة التحليل للمشروع عندما يكون من المهم فهم وتحليل العمليات الحالية والمستقبلية لمجال العمل الذي يعنى به المشروع. كما أنها تُستخدم في كثير من الأحيان لدعم تنفيذ المشروع والمساعدة في التوثيق الإجرائي للنظم والتغييرات في سير الأعمال. هذا مثال آخر على تقنيات تحليل الأعمال، والتي قد يستخدمها أيضًا متخصصون في مجالات لا تتعلق مباشرة بتحليل الأعمال.

لماذا تعتبر نمذجة عمليات سير الأعمال تقنية شائعة؟

تحظى هذه التقنية باستخدام واسع بسبب مجموعة من الأسباب. أولها هي أنّها طريقة سهلة وواضحة لإظهار كيف يجب تنفيذ العمليات بشكل منطقي وبأدوار مختلفة لأداء وظيفة معينة. غالبًا ما يفهم الناس صورة أو تمثيلًا مرئيًا لكمية كبيرة من المعلومات بشكل أسرع بكثير من الوصف المتسلسل للخطوات الواجب إنجازها. وهنا يكمن السبب في أن تقنية تحليل الأعمال غالبًا ما تُعتَمد لتمثيل وشرح الخطوات المعقدة وتسلسل المهام التي يجب القيام بها لتحقيق نتيجة عملية معينة.

  1. مخطط حالة الاستخدام

ما هو مخطط حالة الاستخدام UML؟

مخطط حالة الاستخدام في أبسط صوره هو تمثيل للوظائف التي يُتوقع أن يقوم بها النظام الجديد والتي يشارك بها المستخدم. يتم استخدامه بالأخص لإظهار الوظائف الأساسية والمستخدمين والعلاقة بين المستخدمين وحالات الاستخدام لنظام قيد التصميم. وتعتبر هذه التقنية تقنية قوية لمحللي الأعمال حيث تستخدم لترجمة متطلبات الأعمال إلى مواصفات وظيفية ضمن مشروع تطوير البرمجيات المعتاد.

متى يتم تطبيق مخطط حالة الاستخدام UML؟

في مجال تحليل الأعمال، يتم تطبيق هذه التقنية خلال مرحلة تحديد الاحتياجات بالتفصيل ومرحلة تصميم حلول المشروع. ويجب الإشارة إلى أنّ هذه التقنية تُستخدم بشكل أساسي في مشاريع تطوير البرمجيات من المشاريع التكنولوجية.

لماذا يعتبر مخطط حالة الاستخدام شائعًا جدًا؟

تعتبر تقنية مخطط حالة الاستخدام شائعة جدًا لأنها طريقة مرئية لتصوير المهام ذات الأداء العالي (ولاحقًا ذات الأداء الأقل) التي سيقوم بها النظام الجديد. بالنسبة لمحلل الأعمال، لا يعتبر الرسم أمرًا تقنيًا للغاية، يمكن أن يفهمه أصحاب المصلحة بسهولة إذا لزم الأمر، كما ويتوافق تمامًا مع احتياجات فريق تطوير البرمجيات عند تحديد المواصفات الوظيفية.

  1. نمذجة البيانات

ما هي نمذجة البيانات؟

هي عملية توصيف المتطلبات من حيث عناصر البيانات الخاصة بها. تستخدم نمذجة البيانات لوصف الكيانات (الأشياء والأشخاص والأماكن وما إلى ذلك) التي سيتم جمع البيانات لها وتسجيل الخصائص من أجلها. كما ويوضح بصريًا كيفية ارتباط كل كيان بالكيانات الأخرى عن طريق الخصائص المشتركة أو مجموعات الخصائص. ويشار إلى ذلك أيضًا بنمذجة علاقة الكيان.

متى يتم تطبيق نمذجة البيانات؟

يتم تطبيق نمذجة البيانات خلال مراحل تحليل وتصميم المشروع الذي يتطلب إجراء تحديثات على كيفية ومكان تخزين البيانات وأي هذه البيانات سيتم تخزينه. يمكن أن يكون هذا في سياق تطوير البرمجيات أو إعداد التقارير أو المشروع الذي يركز على تحليلات البيانات.

لمَ تعتبر نمذجة البيانات شائعة جدًا؟

تعتبر هذه التقنية شائعة جدًا لمحللي الأعمال لأنها طريقة فعالة للتأكد من أن البيانات التي يتم جمعها من خلال واجهة النظام الأمامية هي نفسها التي سيتم تمثيلها في التقارير المقدمة لأصحاب المصلحة. وتُسّهل نمذجة البيانات إظهار أيًا من عناصر البيانات ستكون موجودة في الحل وبالتالي إذا ما كان يمكن تنفيذ بعض التقارير كمخرجات. يمكن لمصممي قاعدة البيانات الذين يستخدمون هذه التقنية من أجل تصميم حل لقاعدة البيانات أن يقوموا بتطبيق هذه التقنية على مستوى أقل من التفاصيل ويقومون بذلك بعيدًا عن تقنية تحليل الأعمال. ومع ذلك، من الرائع استخدام هذه التقنية لضمان تلبية متطلبات إعداد التقارير من خلال تصميم مقترح.

  1. قصص المستخدم

ما هي قصص المستخدم؟

قصص المستخدم هي تقنية حديثة لتحليل الأعمال وهي طريقة لوصف ما يريده المستخدم من حيث الكيفية التي سيستخدم بها النظام لأغراضه الخاصة القادمة من منظور محدد. غالبًا ما يتم دعم قصص المستخدم من خلال شخصيات محددة، يتم إنشاؤها لتشجيع تطوير مجموعة كاملة من قصص المستخدمين من جميع أنواع المستخدمين المحددة.

متى يتم تطبيق قصص المستخدم؟

يتم تطبيق قصص المستخدم في الغالب في سياق مشاريع أجايل، حيث يتم اتباع منهج متكرر لجمع وتصميم المتطلبات وبناء المنهجية.

لماذا تعتبر تقنية قصص المستخدم شائعة جدًا؟

تعتبر هذه التقنية شائعة جدًا لأنها طريقة فعالة لوضع محلل الأعمال وأصحاب المصلحة الآخرين المسؤولين عن تطوير متطلبات نظام جديد مكان المستخدم النهائي. وهذا يساعد على تطوير حلول مناسبة ومركزة بشكل كبير على المستخدم.

  1. تحليل المتطلبات غير الوظيفية

ما هو تحليل المتطلبات غير الوظيفية؟

تهتم هذه التقنية بتحديد وتسجيل المتطلبات لوصف الخصائص المطلوبة لنظام جديد أو مُعدّل. تتضمن أمثلة عن هذه الخصائص: متطلبات الأداء ومتطلبات تخزين البيانات.

متى يتم تطبيق تحليل المتطلبات غير الوظيفية؟

يتم تطبيق تقنية تحليل المتطلبات غير الوظيفية في كل مشروع يتم فيه تغيير الحل التكنولوجي أو استبداله أو بناؤه من الصفر. عادة ما يبدأ هذا التحليل يبدأ خلال مرحلة التحليل للمشروع ويتم تحسينه وإنهاؤه خلال مرحلة التصميم للمشروع.

لماذا تعتبر تقنية تحليل المتطلبات غير الوظيفية شائعة جدًا؟

من بين جميع تقنيات تحليل الأعمال في هذه القائمة، ربما تكون هذه التقنية الوحيدة التي تحظى بشعبية كبيرة بسبب الضرورة. ليس من السهل أو من الممتع حتى تطبيق هذه التقنية، ولكن من المحتمل ألا يتمكن النظام من دعم الجمهور المستهدف بطريقة مناسبة ومستمرة إذا لم يتم تطبيقها. لذا تعتبر تقنية تحليل المتطلبات غير الوظيفية شرًا لا بد منه كما يقولون، وبالتالي يجب تضمينها في قائمة التقنيات الأكثر شيوعًا الواجب معرفتها.

لمعرفة المزيد عن تحليل الأعمال, يمكنك الإلتحاق بأحد الدورات التدريبية التالية:

المقالة مترجمة من النسخة الأجنبية:

Business Analysis Techniques