خطوات خطة الاتصال الاستراتيجي الثمانية

في العادة، تكون الشركات الناجحة على استعداد تام لأن تبذل قصارى جهدها في سبيل تحقيق رضا عملائهاتخيل الفوضى الناجمة عن عدم وجود قناة اتصال واضحة وشفافة بين المنظمة والعملاء المستهدفين، ولهذا السبب تقوم الشركات الرائدة بوضع خطة اتصال استراتيجية محكمة لتسهيل التواصل مع الجمهور المستهدف. 

ما هي خطة التواصل الاستراتيجية 

خطة التواصل الاستراتيجية هي خريطة طريق تمكِّن الشركة من تحويل منتجاتها أو خدماتها إلى علامة تجارية من خلال توظيف عناصر الاتصال لتحقيق الأهداف التجارية.  

وتساعد استراتيجية الاتصال المنظمة في تحديد أهداف الاتصال والجمهور المستهدف وإرسال رسائل العلامة التجارية للمستهلكين وأعضاء الفريق. حيث توفر خطة التواصل الوقت والمال على الشركات، لأنها تُمكِّن الشركة من اتخاذ قرارات أكثر حكمة.  

ما هي أهمية خطة اتصال استراتيجية

  1. جعل أهداف المنظمة أكثر وضوحاً: فكر في استراتيجية التواصل الخاصة بك على أنها خريطة، فأنت تعلم مسبقاً وجهتك، لكن عليك التخطيط للطريقة التي ستصل بها إلى هناكخطة التواصل هي الحل الأمثل لذلك. 
  1. توضيح مسؤوليات الموظفين وأصحاب المصلحة وغيرهم في العملية: يجب أن يكون طاقم العمل على دراية بمهامهم وواجباتهم والأمور التي يتحملون مسؤوليتهافهذا من شأنه المساعدة في إدارة شؤون الأفراد. 
  1. ضمان استثمار مهارات كل شخص وتوظيفها من أجل تحقيق النجاح: فالمشاركة في العملية وإدماج أفكار المشاركين يولدان إحساساً بالانتماء للمنظمة. 
  1. جعل التواصل بين الجمهور والرسائل والقنوات والنشاطات والموارد أكثر وضوحاً: التخطيط لعملية الاتصال يسهل تحديد جهات الاتصال، والرسالة التي ترغب بتوصيلها وأفضل طرق التواصل، حيث لكل جهة اتصال معينة ميزات ومتطلبات ودوافع متميزة، وبناء على ذلك ستقوم بتحديد طرق الاتصال المناسبة وتجهيزها. 
  1. التعامل مع حالات الطوارئ: كثيراً ما تتسم "الأزمةبالإدراك العام، لذلك إذا واجهت شركتك أزمة، فإن استراتيجية الاتصال المعدة بعناية تعتبر أمراً بالغ الأهميةوضع خطة لمواجهة الأزمات لا تساعدك فقط في إدارة تصورات وتوقعات الجمهور في المنظمة، بل وتجعلك تتحلى بالصبر والثبات الانفعالي في أكثر المواقف توتراً.