غالبًا ما يرتبط بناء العلامة التجارية بالجانب التسويقي. حيث يعطي شعار شركتك ورسائل العلامة التجارية للناس نظرة متعمقة عما تدور حوله شركتك. وعندما تقوم بتسخير كل جهودكَ التسويقية في تقديم رسالة واضحة عن علامتك التجارية، قد يتم إهمال فوائد التسويق للعلامة التجارية في عملية التوظيف.

تغيرت استراتيجيات توظيف المرشحين والاحتفاظ بهم على مر السنين. ويرجع هذا أساسًا إلى التقدم في التكنولوجيا ونمو وسائل التواصل الاجتماعي ومواقع العمل عبر الإنترنت. ولذلك، قد تفقد الشركة الفرصة لتوظيف أفضل المرشحين بدون علامة تجارية قوية.

العلامة التجارية لصاحب العمل

تعكس العلامة التجارية لصاحب العمل سمعة الشركة كمزوّدٍ للعمل والمزايا المختلفة التي تقدمها لموظفيها. حيث تقوم العلامة التجارية لصاحب العمل بإيصال هوية المنظمة وثقافة العمل، ما يجعلها تبرز بين الشركات الأخرى.

تساعدك العلامة التجارية القوية على الحصول على أفضل المواهب مع الاحتفاظ بالموظفين. حيث يخلق إحساسًا قويًا بالولاء بين موظفيك، ويحولهم إلى ممثلين قيمين لشركتك. حيث يمكن للموظفين جذب الناس إلى التقديم للعمل في شركتك من خلال مشاركة قصصهم.

ما هي الأقسام المشاركة في العلامة التجارية لصاحب العمل؟

أول ما يتبادر إلى الذهن هو قسم الموارد البشرية، لكنه مجرد جزء من معادلة العلامة التجارية لصاحب العمل. حيث يقوم قسم الموارد البشرية دائمًا بدور قيادي في توظيف مواهب جديدة. ولكن الأمر يختلف في تطوير العلامة التجارية لصاحب العمل، حيث يعد فريق التسويق والإدارة أيضًا من المساهمين الرئيسيين.

وفقًا لـ Glassdoor، فإن 11% من الباحثين عن عمل يرفضون عروض العمل المقدمة من أصحاب العمل ذوي السمعة السيئة. وذلك لأن المتقدمين الشباب يفضلون العمل في الشركات التي تشبه ثقافاتها قيمهم ومعتقداتهم الأساسية.

يبحث المرشحون عن الشركات ذات الرؤية والقيم الواضحة

يولي الجيل الجديد من الباحثين عن عمل اليوم قيمة كبيرة للشركات ذات الرؤية الواضحة. حيث أن أكثر من نصفهم سيقبلون تخفيض الأجور إذا كان ذلك يعني العمل لدى شركة تشاركهم نفس القيم. حيث يعد إنشاء علامة تجارية مناسبة لجيل الشباب أمرًا ضروريًا لاستقطاب أفضل المواهب الجديدة. جعل قيمك هي ما يميزك ويسوق لك عند تعيين الموظفين يمنحهم صورة أوضح عن تأثير شركتك على العالم.

الزيادة في عدد المرشّحين المؤهلين

تساعد العلامة التجارية شركتك على الانتشار بشكل أفضل من خلال مشاركة قيمك. فمع زيادة عدد الأشخاص الذين ينجذبون إلى شركتك، لن تكون قادرًا فقط على الوصول بشكل أوسع ولكنك قادر أيضًا على جذب مرشحين أفضل. حيث يمكنك أيضًا استخدام قصص الموظفين كجزء من علامتك التجارية. ويمكنك إعطاء المرشحين المحتملين نظرة على ما يراه موظفوك جيدًا بشأن العمل مع شركتك. مما يوفر وقت وتكلفة التوضيح للمرشحين المحتملين لماذا لديك أفضل مكان للعمل.

يبحث المرشحون عن التنوع والثقافة في الشركة

يبحث الكثير من المرشحين عن الشركات ذات التنوع والثقافة. فمن خلال دمج التنوع في العلامة التجارية لشركتك، فأنت لا تجعل مكان عملك مجزيًا من الناحية الأخلاقية فحسب، بل أيضًا ممتعًا. يجب عليك احتضان التنوع وخلق ثقافة المرح في شركتك. حتى أبسط الإضافات مثل الأرائك المريحة أو غرف الاستراحة يمكن أن تساعد المرشحين المحتملين على اتخاذ قرارهم.

تعزيز وجودك على وسائل التواصل الاجتماعي

أصبحت وسائل التواصل الاجتماعي أداة تسويقية قوية للأعمال التجارية. ولكنها أكثر من مجرد أداة لبيع منتجاتك وخدماتك، حيث يمكن استخدامها أيضًا لجلب وعي إضافي عن شركتك. من خلال الاستفادة من مزايا العلامة التجارية في مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بك، يمكنك منح شركتك المزيد من الانتشار والوصول إلى المزيد من الأشخاص. حيث أظهرت الدراسات أيضًا أن ربع الباحثين عن عمل يستخدمون وسائل التواصل الاجتماعي كأداة أساسية للبحث عن عمل، ومن المتوقع أن تزداد الأعداد.

تحسين الاحتفاظ بالموظف وتوظيف المرشحين الجدد

العلامة التجارية القوية ستجعل موظفيك يشعرون بالفخر تجاه الشركة التي يعملون بها. كونك جزءًا من شركة تتمتع بثقافة رائعة، فإن ذلك يسهل من الاحتفاظ بموظفيك ويوفر عليك توظيف موظفين جدد. ومع وجود علامة تجارية أفضل، يصبح المتقدمون أكثر وعيًا بمزايا العمل معك. مما يعطيهم فكرة عما إذا كانوا مناسبين تمامًا لشركتك بما يترجم إلى موظفين لفترة طويلة.

يبحث المرشحون عن شركات ذات رؤية مستقبلية

يبحث المرشحون صغار السن، وخاصة جيل الألفية عن شركات ذات رؤية مستقبلية. تنظر هذه الأجيال التي تتمتع بذكاء تقني إلى التقنيات الجديدة باعتبارها المستقبل القادم. حيث تحتاج الشركات إلى تبني التكنولوجيا وإدراجها في علامتها التجارية.
كصاحب عمل، يجب أن تثبت للمرشحين أنك ملتزم باستخدام التكنولوجيا. من خلال التركيز على التكنولوجيا، سوف تكون قادر على جذب أفضل المرشحين لتلبية احتياجاتك المستقبلية.

تحويل الموظفين إلى مشغلين

ينتج عن وجود علامة تجارية قوية موظفين أكثر سعادة ورضا، ونتيجة لذلك يصبح الموظفون سفراء للعلامة التجارية، حيث أنهم يشهدون على مدى جودة العمل في شركتك. كلما زاد الشعور الإيجابي لدى موظفيك عن تجربتهم، زاد جذب الناس للعمل في شركتك. من خلال هذه التجارب، تصبح علامتك التجارية أقوى ويمكن أن تصل إلى المزيد من الناس من خلال توصيات الغير.

يقلل من التكاليف ويحفظ موارد الشركة

وفر على شركتك خدمات التوظيف المكلفة وسرّع عملية توظيف موظفين جدد من خلال بناء علامة تجارية أقوى. قلل من الإعلانات والعروض الترويجية من خلال جعل علامتك التجارية تتحدث عن شركتك. يمكن وقتها أن يساعدك الإنفاق على جهود التوظيف على جذب المزيد من الأشخاص؛ لكن هذا يجب أن يُترجم في النهاية إلى مرشحين أفضل.

لا تتطلب العلامة التجارية المعروفة نفس الجهد أو الإنفاق على خدمات التوظيف؛ حيث أنه من الأفضل أن تنفق الأموال على بناء علامتك التجارية بدلًا من إنفاقها على التوظيف. فهذا له تأثير دائم وإيجابي. فمع علامة تجارية أقوى، لن تضطر للبحث عن أفضل المرشحين؛ ولكن هم سيبحثون عنك.