أدوار ووظائف إدارة الموارد البشرية

تتضمن إدارة الموارد البشرية (HRM) إدارة القوى العاملة في المنظمة لتحقيق أهداف العمل. ويشمل ذلك تلبية احتياجات موظفي المنظمة والحفاظ على ظروف العمل المثالية.  حيث يحقق قسم الموارد البشرية ذلك من خلال استخدام استراتيجيات الموارد البشرية والإجراءات التي تركز على موظفي المنظمة. كما تستخدم إدارة الموارد البشرية العديد من التخصصات بما في ذلك علم النفس، وإدارة الأعمال، والتحليلات، وعلم الاجتماع لتحقيق أهداف المنظمة.

توظف إدارة الموارد البشرية نهجا شاملا لإدارة أكثر الأصول قيمة للمنظمة “القوى العاملة”. كما يشمل دور قسم الموارد البشرية جميع القضايا المتعلقة بالأفراد مثل التوظيف والتدريب والتعويضات والمزايا والاتصال والإدارة والسلامة.

لماذا تعتبر إدارة الموارد البشرية مهمة لأي عمل تجاري؟

واحدة من أكثر الأصول قيمة لشركة أو مؤسسة هي القوى العاملة لديها. حيث تعتبر مورد حي يتنفس ويتعين إدارته بشكل مستمر حتى يعمل بفعالية. قسم الموارد البشرية يتجاوز عملية التوظيف، حيث أنه يلعب دورًا هامًا في العمليات اليومية للشركة. فلن تنجح الشركة بدون وجود إدارة موارد بشرية مميزة.

إدارة الموارد البشرية تحسن الإنتاجية

تبدأ الإنتاجية بوجود الأشخاص المناسبين في الوظيفة المناسبة. أحد الأدوار الهامة لموظفي الموارد البشرية هو البحث عن أفضل الموظفين وتوظيفهم. لا يتعلق الأمر فقط بتوظيف أشخاص يتمتعون بأفضل خلفية أكاديمية ولكن اختيار الفرد الذي يمتلك المهارة والمعرفة والمتطلبات المناسبة للوظيفة. لا تشارك إدارات الموارد البشرية فقط في توظيف المرشحين ومقابلاتهم، ولكن هؤلاء المهنيين يستخدمون أيضًا استراتيجية للموارد البشرية تتضمن سنوات الخبرة والعمر ودرجات الاختبار. حيث يقوموا باختيار المرشح المثالي من خلال وضع المعايير أولاً واختيار فقط أولئك الذين يتناسبون مع متطلبات الوظيفة.

ومع ذلك، لتتمكن من اختيار أفضل الأشخاص، يجب أن تكون إدارات الموارد البشرية قادرة على جذب أفضل المرشحين. وهنا يأتي دور مدير الموارد البشرية المحترف. بغض النظر عن إنشاء الموقع الوظيفي، فيمكنهم أيضًا توفير حزمة توظيف تتضمن مزايا عمل جذابة مصممة لجذب المتقدمين المحفزين والمنتجين.

إدارة الموارد البشرية تحسن الاحتفاظ بالموظف

حتى بعد تعيين أفضل المرشحين، لا يزال يتعين على قطاع الأعمال إنفاق قدر كبير من موارده على تدريب هؤلاء الموظفين الجدد. فيجب على الموظفين الجدد قضاء بعض الوقت في التعرف على سياسات الشركة وإجراءات العمل ليصبحوا أعضاء منتجين. إدارة الموارد البشرية لا تنتهي بعملية التوظيف، بل تشارك أيضًا في مهمة أساسية أخرى تتمثل في الاحتفاظ بالقوى العاملة.

إدارة الموارد البشرية تحسن الاعتراف بالعلامة التجارية

أفضل الشركات تجذب أفضل الموظفين، حيث مع وجود علامة تجارية قوية، فإن مهمة توظيف الأشخاص المناسبين والمحافظة عليهم هي نصف المهمة المنجزة، كما يكلف موظفي الموارد البشرية بالحفاظ على سعادة القوى العاملة. حيث أن العلامات التجارية تصبح معروفة ليس فقط لأنها تمتلك أفضل منتج ولكن أيضًا لأنها أفضل الأماكن للعمل.

إدارة الموارد البشرية تمكن النجاح الفكري والمالي

تتضمن مهمة موظفي الموارد البشرية الحفاظ على قدرات القوى العاملة وتحسينها. هذا شيء يمكن تفويضه أو أتمتته. حيث يتطلب نظرة ثاقبة في استراتيجية أعمال الشركة والموارد المتاحة، كما يمكن أن تتضمن استراتيجية الموارد البشرية التدريب وزيادة أداء الموظف لتحقيق أهدافه قصيرة الأجل وطويلة الأجل اعتمادًا على احتياجات الشركة. يمكن لإدارة الموارد البشرية أيضًا إجراء إعادة تنظيم العمليات الحالية لتحسين سير العمل والكفاءة. كل هذه لا يمكن تنفيذها إلا بمساعدة موظفي الموارد البشرية من ذوي الخبرة والمدربين والمهنيين.

إدارة الموارد البشرية تساعد في التحول والتغيير

التغيير ثابت حتى في العمل. لضمان استمرار النجاح، يجب أن تكون الشركة قادرة على التكيف مع تحول وتغير الأسواق واحتياجات العملاء. وهذا يحصل فقط عندما تكون الإدارة قادرة على توصيل أهدافها مع الموظفين بفعالية. حيث تجعل إدارة الموارد البشرية هذا ممكنًا من خلال تهيئة بيئة يمكن لأعضاء الفريق من خلالها توصيل الأفكار بحرية، خاصةً خلال فترات التغيير.

ما هي الأدوار والوظائف الرئيسية لإدارة الموارد البشرية؟

يجب أن يكون مدير الموارد البشرية اليوم قادرًا على ارتداء قبعات متعددة، ويشمل ذلك القدرة على العمل كمدافع عن حقوق الموظف والمخطط الاستراتيجي ومدير التغيير ليكون أكثر من مجرد معين موظفين جدد. يشارك مديرو الموارد البشرية أيضًا في المسؤوليات الإدارية والتشغيلية. ليكون مدير موارد بشرية فعالًا يجب عليه أيضًا أداء أدوار قيادية في التدريب المستمر للموظفين والحفاظ على فهم قوي لعلامة الشركة وأهدافها.

يجب أن يكون مدير الموارد البشرية قادرًا على العمل كمستشار للإدارات المختلفة في الأمور المتعلقة بالموارد البشرية. ويشمل ذلك العمل مع رئيس القسم في صياغة السياسات والإجراءات. أولاً وقبل كل شيء، يجب على مديري الموارد البشرية تقديم مشورة الخبراء حول كيفية إنشاء علاقة أقوى بالموظفين. تستخدم استراتيجية الموارد البشرية الجيدة أيضًا تخطيط القوى العاملة، والتوظيف، والترويج كجزء من مسؤولياتها الإدارية والتشغيلية.

تتضمن استراتيجيات الموارد البشرية أيضًا مواءمة الموارد البشرية مع الاحتياجات الحالية والمتوقعة. حيث يمكن اعتباره من ضمن الحفاظ على الميزة التنافسية للشركة وتمكينها من الاستجابة بسرعة أكبر لاحتياجات العملاء المتغيرة. يعمل موظفو الموارد البشرية مع مختلف المدراء في البحث والتخطيط والتدريب وتطوير ثقافة القوى العاملة لضمان التنفيذ الناجح لاستراتيجية العمل.

المهمة الأولى: التوظيف والتعيين

ربما هذا هو الدور الأكثر شيوعا بمديري الموارد البشرية، حيث يتضمن البحث ومراجعة البيانات والفحص واختيار المرشحين للشركة. تؤدي عملية التوظيف الفعالة إلى تعيين موظفين مناسبين لهذا المنصب وليس فقط المرشحين الذين لديهم أفضل المهارات.

طرق التوظيف الشائعة

يمكن لمدير الموارد البشرية توظيف مجموعة متنوعة من أساليب التوظيف لجمع شبكة واسعة لجذب المرشحين المحتملين. حيث تشمل هذه الطرق:

  • إحالات موظف
  • الإعلان على مواقع الشبكات الاجتماعية (فيسبوك، لينكدان)
  • بوابة الوظائف المتخصصة عبر الإنترنت
  • المشاركة في معارض الوظائف (المجتمع، المنظمات، الجامعات، الكليات)
  • نشر فرص العمل على لوحات الوظائف الافتراضية عبر الإنترنت
  • الإعلان في وسائل الإعلام المطبوعة (الصحف والمجلات)
  • العمل مع أو الاستعانة بمصادر خارجية لخدمات التوظيف لشركة توظيف مخصصة

المهمة الثانية: التدريب

حتى مع وجود المرشح الأكثر خبرة، فإن الانضمام إلى شركة جديدة يتطلب التدريب. الغرض من تدريب الموظفين هو تزويدهم بالمهارات والمعرفة اللازمة لأداء دورهم بفعالية. حيث يجب أن يكون أصحاب العمل مستعدين للالتزام بقدر كبير من الاستثمار في تدريب موظفيهم. هذا ليس مفيدًا للشركة فحسب، بل يساعد أيضًا في التطوير الذاتي للموظف.

جودة التدريب المقدمة تقطع شوطا طويلا في الحفاظ على الموظفين. فعندما يشعر الموظفون أنهم قادرون على النمو، فإنهم أكثر عرضة للبقاء في وظائفهم. كما أن فرصة الموظفين لتحسين مهاراتهم تحسن الرضا العام والمعنويات.

المهمة الثالثة: تطوير المنظمة

التطوير التنظيمي هو العملية التي تنفذ فيها المنظمة خطة لتحسين قوتها العاملة الحالية لتلبية متطلباتها الحالية والمتوقعة. حيث تشتمل على زيادة فعالية المنظمة من خلال تحسين العمليات والأنظمة. كما تلعب تطوير المنظمة دورًا حيويًا في تعزيز القوى العاملة الحالية، وتعزيز فعاليتها، وتشجيع الظروف الإيجابية في مكان العمل.

المهمة الرابعة: التواصل

تلعب الموارد البشرية دورًا مهمًا في إدارة بيئة العمل. حيث إنها أول المستجيبين لأي مشكلات متعلقة بمكان عمل الموظفين. يجعل التواصل الفعال من السهل على الموظفين العمل من أجل هدف واحد وهو نجاح الشركة. إن دور قسم الموارد البشرية هو تعزيز التواصل الأفضل بين الأفراد في الشركة.

المهمة الخامسة: استحقاقات الموظف

يشارك مديرو الموارد البشرية في نشر المعلومات المتعلقة بمزايا الموظفين وبرامج المساعدة وأوراق الغياب. عادة ما يتم تضمين هذه المعلومات في دليل الموارد البشرية. حيث يتم تكليف مديري الموارد البشرية بتوجيه الموظفين الجدد حول المزايا العديدة التي تقدمها الشركة. كما أنها تلعب دورًا في المنازعات المتعلقة بفوائد الموظفين.

هذه مجرد بعض الإجابات على سؤال حول ماذا يفعل مدير الموارد البشرية؟ مسؤولية مدير الموارد البشرية هائلة؛ إنه يدير سلسلة كاملة في كل جانب من جوانب العمليات اليومية للشركة. تتضمن الأدوار مهام الإشراف والقيادة التي تشرف على جميع العناصر المرتبطة بالحفاظ على قوة عاملة منتجة.

يجب أن يعمل قسم الموارد البشرية على توجيه الجهود لتطوير المنظمة. حيث إنها تلعب دورًا مهمًا في تطوير ثقافة بيئة العمل التي تعمل على تحسين الإنتاجية وخدمة العملاء. كما يشارك محترفو الموارد البشرية في تطوير مهارات المدراء والمؤسسات. وقد أدى ذلك إلى خلق المزيد من الأدوار لمديري الموارد البشرية، مما يجعلهم أعضاء مهمين في أي شركة.

إنشاء استراتيجية للموارد البشرية

استراتيجية الموارد البشرية هي خطة طويلة الأجل تركز على تخطيط القوى العاملة وتطويرها. هذا يتجاوز وظائف الموارد البشرية التقليدية التي تشارك بشكل رئيسي في مراجعة المرشحين، وخلق تعداد، وتسجيل الموظفين للحصول على فوائد. استراتيجية الموارد البشرية أكثر تطلعا وتتضمن مواءمة مؤهلات الموظفين مع احتياجات القوى العاملة للشركة.

ويشارك هذا النوع من إدارة الموارد البشرية في إعداد وتدريب وتطوير القوى العاملة للنمو الشخصي. يجب أن يتضمن إنشاء استراتيجية للموارد البشرية مشاركة الإدارة لإنشاء نهج أكثر شمولاً لتطوير القوى العاملة.

الخطوة 1: التخطيط هو الخطوة الأولى في تطوير استراتيجية الموارد البشرية. يلعب تخطيط الموارد البشرية دورًا أساسيًا في تطوير استراتيجية فعالة للموارد البشرية. حيث يضمن أن المرشحين للوظائف مناسبين للوظائف المتاحة. كما تساعد استراتيجية الموارد البشرية في تجنب فائض الموظفين أو نقصهم في القوى العاملة. يتضمن تخطيط الموارد البشرية تحليل القوى العاملة الحالية، وتوقع المطالب، وموازنة القوى العاملة المتاحة مع الطلب الحالي.

الخطوة 2: بعد تحديد الأهداف والخطط المختلفة، فإن الخطوة التالية هي تنظيم المهام المختلفة لتحقيقها. يسعى مدير الموارد البشرية إلى تصميم وإنشاء برامج لتحقيق الأهداف المحددة. حيث يتضمن ذلك تنظيم الأنشطة، وتعيين المهام، وتنسيق جميع الأنشطة ذات الصلة.

الخطوة 3: يقوم مديرو الموارد البشرية بالتوجيه، وتشجيع الموظفين على العمل بفعالية وكفاءة لتحقيق أهداف الشركة. يتم ذلك عن طريق الإشراف على جميع المهام والعمليات في خطة الموارد البشرية. يمكن لمديري الموارد البشرية تقديم مجموعة متنوعة من المزايا وزيادة فرص التدريب وتحسين ظروف العمل الحالية لتوفير الدافع لهم.

الخطوة 4: يتضمن مراقبة ومقارنة النتائج المحددة مع النتائج المتوقعة وتصحيح أي انحرافات. في هذه الخطوة، يقوم مديرو الموارد البشرية بإجراء عمليات التقييم وفحص السجلات والإحصائيات والتدقيق.

عمليات إدارة الموارد البشرية

يعتبر قسم الموارد البشرية مسؤول عن العديد من العمليات الإدارية اليومية للشركة. حيث يمتد هذا من تعيين موظفين جدد لتسوية المنازعات في مكان العمل. فيما يلي بعض أهم وظائف قسم الموارد البشرية.

توظيف موظفين جدد

يعد تعيين موظفين جدد أحد أهم مسؤوليات إدارة الموارد البشرية. عادة ما تتضمن هذه العملية:

  • التحليل الوظيفي: تحديد الاحتياجات الوظيفية الحالية والمتوقعة. وهذا يمكّن الشركة من توظيف استراتيجية توظيف تستهدف المرشحين الضروريين لتلبية هذه الاحتياجات.
  • التوظيف: هذه هي عملية التوظيف في العمل. لجذب المرشح المناسب، يمكن لمديري الموارد البشرية توظيف العديد من الوسائط مثل الوسائط المطبوعة أو مواقع العمل عبر الإنترنت أو الإحالات أو التوظيف داخل المنظمة.
  • الاختيار: يتم بعد ذلك إعلام المرشحين في المرحلة الأولية من خلال مقابلة ثم اختبارات لقياس كفاءتهم.
  • التثبيت: وهي المرحلة التي يتم فيها تمديد عرض العمل على المرشح الذي وقع الاختيار عليه.
  • التأهيل: حيث يقبل المرشح العرض ويصبح موظفًا رسميًا، حيث يشرع موظفو الموارد البشرية في توجيههم بسياسات الشركة ومزاياها.
  • التحويلات والترقية: يتم شغل الموقع الوظيفي من خلال التوظيف داخل المنظمة. كما من المرجح أن تحتفظ الشركات التي توفر فرص نمو وظيفي بقوتها العاملة.

تطوير الموظفين

  • تقييم الأداء: يتم إجراء عمليات فحص مستمرة لتقييم أداء الموظف الفردي. وبناءً على النتيجة، يمكن للمدير إنشاء خطة لتحسين الأداء أو التوصية بإجراء تغييرات على إجراءات العمل.
  • التدريب: إدخال إجراءات العمل الجديدة أو المعدات الجديدة تتطلب التدريب. يمكن تقديم التدريب في المنزل أو السماح للموظفين بالانضمام إلى الندوات أو الفصول الدراسية.
  • التخطيط الوظيفي: يقوم مديرو الموارد البشرية أيضا بإنشاء المسارات الوظيفية التي توفر فرص النمو للموظفين.

التعويضات والفوائد

  • التقييم: ويشمل ذلك تحديد التعويض على أساس تكاليف المعيشة الحالية والرعاية الصحية والضرائب.
  • الرواتب والأجور: يمكن أن تستند الرواتب إلى الدفعات بالساعة أو اليومية أو الأسبوعية أو الشهرية. كما يمكن أن تشمل رواتب الموظفين مدفوعات أخرى بالإضافة إلى مزايا مثل إجازات الإجازة المدفوعة، والسكن، والسفر، وغيرها من الامتيازات.
  • المكافآت والحوافز: تتجاوز هذه فوائد الرواتب والأجور. حيث يمكن أن تكون الحوافز مكافآت للموظفين الذين يقدمون الأداء المتميز. يتم إعطاء الحوافز للموظفين الذين يؤدون أهدافهم فوق المطلوب. كما يمكن تسليم شروط المكافآت والحوافز أثناء التوجيه أو قبل بدء المشروع رسمياً.
  • كشوف المرتبات: هي وظيفة أخرى مهمة يؤديها قسم الموارد البشرية. حيث تحتوي كشوف المرتبات على قائمة بجميع الموظفين، ومقدار الراتب والمزايا المستحقة إن وجدت.

التكامل

يشير هذا إلى الدور الذي يؤديه قسم الموارد البشرية في عمليات الشركة اليومية.

  • الاتصالات وإدارة المنازعات: مهام إدارة الموارد البشرية تشمل تسهيل التواصل السلس بين الموظفين والإدارة. فعندما لا تسير الأمور بسلاسة، يمكن لقسم الموارد البشرية تنفيذ العديد من الخيارات، بما في ذلك التدريب والإرشاد وتطوير إجراءات جديدة لتعزيز التواصل.
  • التحفيز: لضمان الأداء الأمثل، يجب على الشركات تحفيز موظفيها. ويشمل ذلك توفير الامتيازات والحوافز وفرص الترقية.
  • الانضباط: يعتبر أمر مهم للحفاظ على جو العمل السلس. حيث يمكن تكليف قسم الموارد البشرية بتنفيذ الإجراءات التأديبية للمخالفات الشائعة. ويمكن أن تشمل انتهاكات قانون اللباس والتمييز والمضايقة وغيرها من مخالفات مماثلة لسياسات الشركة.