على مدار العشرين عامًا الماضية، أصبحت كلتا منهجية ستة سيجا ومنهجية اللين ستة سيجما الاستراتيجيات المناسبة لكثير من الشركات الناجحة اليوم. من خلال استخدام هذه الاستراتيجيات، تمكنت المؤسسات والشركات من تحقيق قفزات كبيرة من حيث الجودة وتقليل التكلفة وزيادة في أرقام الإنتاج.

كان هناك العديد من المناقشات حول تلك المنهجيتين “منهجية ستة سيجما ومنهجية اللين ستة سيجما” وأيهما أفضل للأعمال التجارية. هذا يمكن أن يكون صعبًا لأن كلا الأسلوبين لهما مزايا فريدة. يرى آخرون أن أفضل استراتيجية هي دمج كل من منهجية ستة سيجما ومنهجية لين ستة سيجما في أعمالهم.

ليس من المستغرب أن هذا النقاش المستمر حول تحديد المنهجية الأفضل قد أدى إلى تطوير مدرسة فكرية مختلفة تهدف إلى دمج كلتا المنهجيتين في منهجية واحدة. منهجية اللين ستة سيجما هي طريقة إدارة مبنية على مبادئ ستة سيجما واللين ستة سيجما. من خلال الجمع بينهما، فإن هدف منهجية اللين ستة سيجما هو إنشاء عملية أكثر فعالية تعد بتحقيق نتائج أفضل.

 

أساسيات لين وستة سيجما

قبل أن نستكشف مزيدًا من الفروقات بين منهجية ستة سيجما ومنهجية اللين ستة سيجما، دعونا أولاً نلقي نظرة على لين وستة سيجما. تركز الستة سيجما على تقليل تقلبات العمليات وتحسين المخرجات من خلال تطبيق نهج لحل المشكلات. من ناحية أخرى فإن لين تهتم بشكل أساسي بالقضاء على الهدر وتحسين العمليات التجارية داخل المنظمة.

 

منهجية لين

منهجية “لين” ليست فكرة جديدة. حيث يمكن تتبع بدايات استخدام مفاهيم منهجية لين لهنري فورد حين استخدمها في خط إنتاجه. ومع ذلك، تُنسب منهجية لين الحالية إلى حد كبير إلى تويوتا، التي طورت نظام إنتاج تويوتا، والذي يعتبر مقبولًا على نطاق واسع باعتباره أحد أكثر أنظمة الإنتاج كفاءة في العالم.

تركز منهجية لين على التخلص من الهدر مع توفير منتجات عالية الجودة للعملاء واستخدام أقل من الموارد. لتحقيق الكفاءة في كل قسم من أقسام المنظمة، يجب أن تشارك بشكل كامل في العملية وليس فقط بالعمليات المرتبطة مباشرة بالتصنيع.

تركز منهجية لين على التخلص من الهدر في عملية الإنتاج. في منهجية لين، أي أسلوب لا يضيف قيمة إلى جودة المنتج أو الخدمات المقدمة فإنه يعتبر هدر. كما تركز منهجية لين على التخلص من الهدر في هذه النطاقات:

  • الإفراط في الإنتاج
  • أوقات الانتظار بين العمليات
  • إجراءات مضرة من قبل المشغلين أو الآلات
  • خطوات الإنتاج الإضافية التي لا تضيف قيمة إلى المنتج
  • فائض في المخزون
  • تكاليف النقل غير الضرورية
  • عيوب في عملية الإنتاج
  • عدم استخدام المواهب (إمكانيات القوى العاملة غير المستغلة)

تم تصميم منهجية لين بشكل أساسي للتصنيع. ومع ذلك، فإن فوائد هذا النظام تجاوزت خط الإنتاج ويمكن استخدامها في أمور مختلفة من العمليات في جميع الصناعات. في شركة تويتا، أصبحت طريقة “لين” متوافقة مع ثقافة الشركة. حيث أنها أنشأت مؤسسة ذات كفاءة عالية تركز على توفير أفضل المنتجات لعملائها مع تقليل التكاليف غير الضرورية، وبالتالي تحسين الأرباح.

 

ستة سيجما

ستة سيجما هي منهجية تحسين العمليات التي تركز على العمليات المنضبطة والمركزة والمستندة إلى البيانات لتحسين العمليات التجارية. تم استخدامها لأول مرة بواسطة موتورولا في عملية التصنيع. منذ ذلك الحين، تم استخدامها في كل صناعة تقريبًا كأداة لتحسين العمليات في الأعمال التجارية.

تهدف منهجية ستة سيجما إلى تقليل التباين والأخطاء في عملية الإنتاج، لأن التناقضات في عمليات التصنيع غالبًا ما تؤدي إلى منتجات سلبية. الهدف من منهجية ستة سيجما هو تقليل العيوب الستة إلى 3.4 لكل مليون فرصة. فهذا هو معيار منهجية ستة سيجما.

تهدف منهجية ستة سيجما إلى مساعدة الشركات على أن تبقى مربحة من خلال تحسين رضا العملاء والبائعين. حيث تساعد المؤسسات على تحقيق ذلك من خلال:

  • توحيد وتبسيط العمليات
  • التحسين والحفاظ على معايير الجودة
  • التخلص من الهدر والعيوب في جميع جوانب العمليات التجارية

 

توفر منهجية ستة سيجما أنواع مختلفة من الأحزمة حسب مقدار المعرفة لدى كل شخص: الحزام الأبيض، الحزام الأصفر، الحزام الأخضر، الحزام الأسود، والحزام الأسود المتقدم. تستخدم منهجية ستة سيجما طريقتين أساسيتين لتحسين العمليات، وكلاهما تستندان على الحقائق والبيانات. يستخدم نموذج DMAIC لإجراء تصحيحات على العمليات الحالية، في حين يتم استخدام نموذج DMADV لإنشاء عمليات جديدة.

 

نموذج DMAIC

نموذج DMAIC يعني التحديد والقياس والتحليل والتحسين والتحكم. بحيث يتم استخدام هذا النموذج لإجراء تصحيحات على العمليات الحالية.

  • التحديد: خلال هذه الخطوة، ستقوم بتحديد المشكلة وتحديد كيفية تأثيرها على العمليات الحالية
  • القياس: تتضمن هذه الخطوة فحص العمليات الحالية وتحديد العمليات التي لا تعمل. ويشمل أيضًا قياس البيانات الحالية التي ستكون بمثابة أساس للقياسات المستقبلية.
  • التحليل: بعد جمع جميع البيانات ذات الصلة، فإن الخطوة التالية هي تحليل المعلومات للوصول إلى سبب المشكلة.
  • التحسين: هنا تقوم بصياغة واختبار الحلول لإجراء التحسينات اللازمة حسب الحاجة.
  • التحكم: منهجية ستة سيجما لا تتوقف عند تنفيذ العملية الجديدة. يجب عليك أيضًا الاستمرار في إجراء تغييرات بمرور الوقت كلما دعت الحاجة لذلك. لن تكون التغييرات فعالة إلا إذا واصل جميع الأفراد في المؤسسة تحسين العملية والحفاظ عليها.

 

منهجية اللين ستة سيجما

تجمع منهجية اللين ستة سيجما بين ” منهجية لين” ومنهجية ستة سيجما، لإنشاء منهجية تتضمن أفضل ما تقدمه كل عملية. تهدف منهجية اللين ستة سيجما إلى التخلص من الهدر (منهجية اللين) مع القيام بتحسين العمليات باستخدام DMAIC وDMADV (منهجية ستة سيجما). حيث تم تطوير هذه المنهجية الجديدة لأنه على الرغم من وجود اختلافات أساسية، إلا أن دمج كلتا المنهجيتين يمكن أن يؤدي إلى نتائج أفضل. تضمن الاختلافات أيضًا أن المنظمات تقوم في أبحاثها على العديد من الأدوات والحلول التحليلية. حيث إن وجود المزيد من البيانات يسهل من اتخاذ قرارات أكثر استنارة.

ما هي أوجه التشابه بين منهجية اللين وستة سيجما؟

  • كلتا المنهجيتين موجهتا للعملاء الأفراد.
  • تستخدم منهجية اللين وستة سيجما نهجًا قائمًا على العملية ذاتها عند إنشاء الحلول.
  • تعتمد كلتا الطريقتين اعتمادًا كبيرًا على البيانات، مما يسهل على المديرين إيجاد حلول تستند على الحقائق والأدلة.
  • تساعد منهجية اللين وستة سيجما في تقليل الهدر والاختلافات.
  • يتم الآن استخدام كلتا الطريقتين ليس فقط في التصنيع ولكن أيضًا في جميع مجالات العمليات التجارية تقريبًا.

 

بغض النظر عن أوجه التشابه، لا تزال هناك اختلافات أساسية بين أساليب منهجيتي اللين وستة سيجما. ولكن بدلاً من وجود تضارب واختلافات بينهما، يمكن أن توفرا حلولًا متعددة لهدف واحد. يجب أن تتيح لك منهجية اللين ستة سيجما تحديد طبيعة الخلل، استنادًا إلى قيمة العميل، وعمليات التصنيع الحالية أو المنتج أو الخدمة المقدمة. باستخدام منهجية اللين والستة سيجما، يمكن للشركات تقديم حل أكثر شمولاً.

تهدف منهجية ستة سيجما إلى حل احتياجات العملاء الفورية. لكنها وحدها لا توفر أفضل الحلول لتحسين العمليات التجارية أو تعظيم العائد على الاستثمار. منهجيتي اللين وستة سيجما لهما استخدامات معينة، وعند الجمع بينهما، فكلتاهما تعمل بشكل جيد للغاية مع بعضهما البعض. تعمل منهجية اللين ستة سيجما على الاستفادة من ميزة المنهجيتين وتقليل عيوب كل منهما. كما تُستخدم منهجية اللين ستة سيجما لتحديد وإزالة الهدر والأنشطة التي لا تضيف أي قيمة أثناء تطبيق منهجيات الستة سيجما لإنشاء عمليات بشكل أفضل.

 

مبادئ منهجية اللين ستة سيجما

 

  1. حلول مستهدفة للعملاء

تم تصميم منهجية اللين ستة سيجما لتلبية احتياجات العملاء، تمامًا مثل العديد من منهجيات اليوم، من خلال تحسين العمليات التجارية والقضاء على الهدر، كما يمكن للشركات خفض تكلفة الإنتاج. هذا بدوره يؤدي إلى منتجات أكثر بأسعار معقولة للعملاء دون التضحية بجودة المنتج.

 

  1. تطوير القيمة المقدمة

قبل إجراء تحسينات على عمليات عملك، يجب عليك أولاً تحديد الوضع الحالي لعملياتك. تحديد قيمتك المقدمة هو ما يجعل منهجية اللين ستة سيجما فعالة. حيث إنها تمكن الشركات من تصور جميع الخطوات مع تحديد جميع نطاقات الهدر.

 

  1. القضاء على الأنشطة والعمليات المضرة

بعد تحديد نظام القيمة الحالي ومشكلات سير العمل لديك، حان الوقت لإزالة هذه العمليات والعيوب التي لا تضيف قيمة. تركز منهجية اللين ستة سيجما على إيجاد المشكلات وحلها ومنعها من الحدوث في المستقبل.

 

  1. تنفيذ التغييرات

حتى أفضل الخطط لا بد أن تفشل إذا لم يتم تنفيذها. هذا ينطبق أيضا على مؤسستك. فلن تتغير الأشياء أو تتحسن ما لم يتم تنفيذ التغيير. سيظل الموظفون يقومون بنفس المهام حتى تطلب الإدارة منهم القيام بغير ذلك.

 

  1. إضفاء ثقافة التغيير على المؤسسة

يتطلب تطبيق منهجية اللين ستة سيجما بأن تكون المنظمة تبحث عن التغيير باستمرار. لتكون ناجحًا، يجب أن تكون أنت وموظفك على استعداد دائم لتنفيذ التغييرات والقضاء على الهدر. هدف منهجية اللين ستة سيجما هو الاستفادة من التغييرات الإيجابية التي تجلبها منهجية “اللين” ومنهجية الستة سيجما. باتباعك مبادئ منهجية اللين ستة سيجما يمكنك جعل هذا التغيير جزءًا من ثقافة شركتك.

 

منهجية ستة سيجما ومنهجية اللين ستة سيجما

إذا كنت متردد في اختيار أي من المنهجيتين أفضل، فإن الإجابة تعتمد على احتياجات شركتك. حتى مع الاختلافات بين كلتا المنهجيتين، فإن كل طريقة تساعد الشركة على تحسين قدرتها التنافسية. المؤسسة التي تعتمد على منهجية الستة سيجما ومنهجية اللين ستة سيجما معًا تكون في أفضل وضع للاستفادة من الفرص. من خلال تطبيق كلتا الطريقتين، يمكن للشركات زيادة الإنتاجية من خلال التخلص من الهدر وتحسين العمليات التجارية.

لمعرفة المزيد عن منهجية اللين ستة سيجما, قم بزيارة الصفحات التالية :

لين ستة سيجما الحزام الأصفر

لين ستة سيجما الحزام الاخضر

لين ستة سيجما الحزام الاسود