ماذا تعني العلامة التجارية لصاحب العمل؟

العلامة التجارية لصاحب العمل هي عملية تكوين سمعة فريدة من نوعها وهي تستخدم لوصف القيمة المقدمة لصاحب العمل لموظفيه وعكسها على سمعتها التجارية العامة والقيمة المقدمة للعملاء. حيث أنها أداة أساسية للمنظمات التي تحاول أن تبرز من بين المنافسين وتستقطب أفضل المرشحين.

لدى كل مؤسسة علامة تجارية فريدة وخاصة بها سواء أحبوها أم لا. فالعلامة التجارية لأصحاب العمل هي عملية إنشاء علامة تجارية محددة. ومع ذلك، فإن العلامة التجارية لصاحب العمل هي الهوية التي حصل عليها المنظمة كأفضل مكان للعمل. حيث يمكن للمنظمة جذب الموظفين الحاليين والمحتملين فقط إذا كان لديها هوية مميزة موثوق بها. ومن أجل تحقيق ذلك، يجب إجراء بحث موسع للتأكد من أن هوية صاحب العمل تستقطب أفضل الكفاءات التي تطلّبها الإدارة العليا.

 

ماذا تتضمن عملية إنشاء العلامة التجارية لأصحاب العمل؟

  1. تحديد القيمة المقدمة الموظف (EVP): كل مؤسسة تحدد نوع القيمة التي تقدمها لكل من موظفيها الحاليين والمستقبليين. ومن ثم يجب أن يكون هناك قياس لهذه القيمة سواء لعبت دورًا في جذب الموظفين أم لا. وبالتالي، فإن القيمة المقدمة للموظف تحتاج إلى دعم دوري من الإدارة العليا. حيث أنه من المهم للغاية بالنسبة للمنظمة أن تستخدم نهجًا يعتمد على البيانات عند تشكيل (EVP) الخاص بالموظف. فإذا كانت المنظمة غير متأكدة أو غير مدركة للقيمة التي تقدمها، فإنه لا يمكن الترويج لعلامة أصحاب العمل بشكل فعال وإيجابي.
  2. التنشيط: في مرحلة التنشيط، تتأكد المنظمة من أنها تستهدف الكفاءات المناسبة لها والتي تتحدث كمكان جذاب للعمل فيها. وهذا يتطلب خطة تسويق من أجل جذب أفضل الكفاءات التي سوف تساعد في تعزيز سمعة المنظمة باعتبارها كأفضل مكان للعمل.
  3. الاختبار والمتابعة: يجب أن يكون هناك متابعة مستمرة واختبار منتظم للحملات والتقنيات المستخدمة في الترويج للعلامة التجارية لصاحب العمل.

 

نصائح للترويج للعلامة التجارية الخاصة بك كصاحب عمل:

  • توفير المصداقية: قصص الموظفين والشهادات ومقاطع الفيديو تعطي المرشحين نظرة على ما تبدو عليه منظمتك.
  • أوصاف وظيفية واضحة: لا تضيّع الوقت والطاقة والموارد المستنفذة لاستقطاب مرشح بسبب وصف وظيفي غير واضح.
  • الجوال أولًا: 94٪ من الباحثين عن وظائف يتصفحون أو يبحثون عن وظائف باستخدام الهواتف الذكية.
  • طلب توظيف مختصر: توقف 60٪ من الباحثين عن تعبئة طلب الوظيفة في منتصف ملء الطلب عبر الإنترنت، وذلك لأن المرشح يقضي 3-4 ساعات في تقديم طلب وظيفة واحد!
    الحل بسيط: اجعل الأمر سهلاً وبسيطًا مثل زر تطبيق سهل في لينكد إن!
  • كن حاضرًا وكن نشطًا: منصات وسائل التواصل الاجتماعي هي كنز للوصول إلى المرشحين المستهدفين وتزويدهم باتصال مباشر مع علامتك التجارية وموظفيك، فهي أكبر نافذة لمؤسستك.
    حيث أظهر مركز بيو للأبحاث أن “25٪ من جميع الباحثين عن عمل يستخدمون وسائل التواصل الاجتماعي كأداة بحث وظيفية أساسية”.
  • دعم الموظف: يجب على المنظمة تشجيع الموظفين على مشاركة قصصهم الخاصة مع عملهم، ويرى المرشحون أن الموظفين “مثال حي” عن طبيعة المنظمة، والطبيعة البشرية تجعل الناس يقارنون أنفسهم مع أشخاص آخرين وهذه هي فرصتك لإظهار صورة مؤسستك.

 

فريق بكه للتدريب والاستشارات